9 محرم, 1446

*معنى الحب في الله والبغض في الله*

س: أبو أحمـد مـن الـريـاض يقول: علمنا أن من أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله، فما معنى الحب في الله؟ وما معنى البغض في الله؟

ج: الحب في الله أن تحب من أجل الله جل وعلا ؛ لأنك رأيته ذا تقوى وإيمان، فتحبه في الله وتبغضه في الله؛ لأنك رأيته كافراً عاصياً لله فتبغضه في الله أو عاصياً، وإن كان مسلماً فتبغضه بقدر ما عنده من المعاصي، هكذا المؤمن يتسع قلبه لهذا أو هذا ، يحب في الله أهل الإيمان والتقوى، ويبغض في الله أهل الكفر والشرور والمعاصي، ويكون قلبه متسعاً لهذا وهذا، وإذا كان الرجل فيه خير وشر كالمسلم العاصي أحبه من أجل إسلامه، وأبغضه من أجل ما عنده من المعاصي ويكون فيه الأمران، الشعبتان، شعبة الحب والبغض أهل الإيمان والاستقامة يحبهم حباً كاملاً، وأهل الكفر يبغضهم بغضاً كاملاً، وصاحب الشائبتين صاحب المعاصي يحبه على قدر ما عنده من الإيمان والإسلام، ويبغضه على قـدر مـا عـنـده مـن الـمـعـاصي والمخالفات.

*فتاوى نور على الدرب – لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله*