9 محرم, 1446

” أكثر مشاكلنا الحالية بسبب المقارنة بالغير

◼️ تعرف السناب و الانستجرام:
*هي برامج توهمك ان كل الناس في سعادة دائمة الا انت في هم وحزن وشقاء*
تصور لك الحياة انها (مقاهي – مطاعم – حفلات – سفر – رحلات – موائد) وان هذه الأمور ليست هامش. وتبدأ تزدري وضعك ومعيشتك بالرغم من رضائك بها سابقا ولكن لأنك فتحت باب المقارنة.

◼️ في حوار مع كاتبة أمريكية مولودة عام ١٩٣٨م ذكرت فيه *أن التلفزيون زاد من الغيرة والمقارنة بين الأسر والأفراد بسبب تفتيح العيون على أشياء كانت غائبة.* ( ماذا ستقول عن السناب والانستقرام⁉️).
ثم تنقل عن أمها قولها: *كنا فقراء، لكننا لم نشعر بذلك!*

◻️ قال الله -تعالى-: *”ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجًا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خيرٌ وأبقى”*
سورة طه: 131

◻️ قال رسول الله -ﷺ-:
*🔺انظروا إلى من أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله🔺*
📜 صحيح مسلم 2963

◼️ *كثيرا ما يجري الإنسان قياسات ومقاربات بينه وبين الآخرين في أمور الدنيا،* سواء في شكله وهيئته، أو في وظيفته وعمله، أو في صحة بدنه، أو في مكتسباته وممتلكاته،
*لكن تلك المقارنات قد تفضي إلى آثار سلبية؛* لأن الإنسان يجري المقارنة بالنظر إلى من هو أعلى منه في المال والحظوة، فيرتد عليه هذا النظر بالإحباط، والحزن، وربما الحسد، *بل قد يجره الأمر إلى أن لا يرى نعمة الله عليه في شيء من شأنه*

◻️ قال رسول الله -ﷺ-:
*🔺فو الله ما الفقرَ أخشى عليكم، ولكنى أخشى أن تُبسَط الدنيا عليكم كما بُسطتْ على من كان قبلكم، فتَنافَسوها كما تَنافسوها، فتُهلِكَكم كما أهلَكتْهم🔺*
📜 متفق عليه “.