9 محرم, 1446

كلكم راع
رحمه الشهري
كاتبه تربوية
في بداية العام الدراسي اتى للتسجيل مجموعة من الاطفال تقريبا يفوق عددهم العشرون عند اجراء معهم المقابلات الثنائية مع الام تبين انهم لديهم مشاكل بالنطق ق يصل بعضهم الى مراكز علاجيه
تأخر النطق عند بعض الأطفال مشكلة تؤرق الاهل وتوترهم ويبادر للذهن العديد من الأسئلة؟ متى يتكلم طفلي؟ هل يعاني من مشكلة؟ وماهي اسباب تأخره بالنطق؟
ان مرحلة بدء الاطفال في تقليد اللغة من الشهر الثامن عشر الى ثلاث سنوات حينها نجد الأطفال يحاكون الفاظا اكثر تعقيدا لتكوين عباره من كلمتين واكثر وهي محاولات جيدة تعكس مقدرة الأطفال على ايصال افكارهم فالأطفال مقلدون جيدون والمهارة تزداد بتعلم الكلام فعادة يحاول الأطفال الثرثرة مع العابهم او مع انفسهم فلا يجب مقاطعة هذه الثرثرة لان لها تأثير في تطور مقدرتهم مع الكلام
فأسباب تأخر النطق عديده :
منها قد يكون طبيعة في العائلة وطبيعي لبقيه افراد العائلة مثل العامل الوراثي
او قد يكون بسبب الصمم او عدم قدرته على تحريك اللسان بسبب مرضي ( وجود ربط عضلي باللسان)
ومنها قد يكون بسبب تضخم اللوز او الزوائد الأنفية والتهابها لا نها تسبب تأثير على السمع
وقد يكون عدم تحريض الطفل على الكلام كأن يهمل الوالدين جانب التحدث مع الطفل او اختلاطه مع اطفال اخرين
التحدث مع الطفل بلغتين بنفس الوقت وعدم الثبات على لغة واحده في التحدث بنفس الوقت
وقدا ثبتت دراسة اعدها علماء في جامعة مونتريال الكندية وشملت حوالي الفي طفل وطفله بلغت اعمارهم سنتين ونصف خلصت ان الذين يشاهدون التلفاز بمعدل ثلاث ساعات في اليوم او اكثر عرضه للإصابة بمشاكل في النطق لأنه بطبيعة الحال ليس تفاعليا
وتطول الاسباب التي يجب على الاهل اكتشافها وتحديدها ومعالجتها
لذا فنحن كتربويين وامهات وأباء نحذر من كثرة جلوس الأطفال على الأجهزة الإلكترونية بحجة اشغالهم ويجب الالتفات لأطفالنا فهم أمانه لدينا
(فكلنا راع وكلنا مسئول عن رعيته )