16 محرم, 1446

استقراء سريع لأحاديث الصحيحين فيما ينبغي فعله حال الكسوف والخسوف :
١/الصلاة.
٢/الدعاء.
٣/التكبير.
٤/الصدقة.
٥/التعوذ بالله من عذاب القبر.

ويدل لها حديث عائشة رضي الله عنها *في الصحيحين*، وفيها (فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله وكبروا وصلوا وتصدقوا ) وفي رواية : ثم أمرهم أن يتعوذوا من عذاب القبر.

٦/التسبيح.
٧/التحميد.
٨/التهليل.

ويدل له حديث عبدالرحمن بن سمرة رضي الله عنه في *صحيح مسلم* وفيه : ( فجعل يسّبح ويحمد ويهلّل ويكبر ويدعو ).

٩/ العتق.
ويدل له حديث أسماء رضي الله عنها في رواية *عند البخاري* وفيه : وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالعتاقة).

١٠/ مطلق الذكر
لما روى البخاري من حديث ابن عباس (فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ، فَاذْكُرُوا اللَّهَ)
١١/ الثناء على الله
لما روى البخاري في باب خطبة الإمام فى الكسوف
وقالت عائشة وأسماء: خطب النّبِىّ (صلى الله عليه وسلم) فيه: وَانْجَلَتِ الشَّمْسُ قَبْلَ أَنْ يَنْصَرِفَ، ثُمَّ قَامَ، فَأَثْنَى عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ.
١٢/ موعظة الناس وترهيبهم من عقاب الله
لما روى البخاري باب الصدقة فى الكسوف
عن عَائِشَةَ، قَالَتْ: كسفت الشَّمْسُ فِى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) ، فَصَلَّى ثُمَّ انْصَرَفَ، وَقَدِ انْجَلَتِ الشَّمْسُ، فَخَطَبَ النَّاسَ، فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: (فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ، فَادْعُوا اللَّهَ، وَكَبِّرُوا، وَصَلُّوا، وَتَصَدَّقُوا) ، ثُمَّ قَالَ: (يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ، وَاللَّهِ مَا مِنْ أَحَدٍ أَغْيَرُ مِنَ اللَّهِ أَنْ يَزْنِىَ عَبْدُهُ، أَوْ تَزْنِىَ أَمَتُهُ، يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ، وَاللَّهِ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلا، وَلبَكَيْتُمْ كَثِيرًا) .
قال ابن بطال : فيه: أن الإمام يلزمه عند الآيات موعظته للناس ويأمرهم بأعمال البر وينهاهم عن المعاصى، ويذكرهم نقمات الله.

١٣/ الاستغفار
١٤/ الخوف من الله
لما روى البخاري باب الذِّكْرِ فِى الْكُسُوفِ
وفيه قال أَبُو مُوسَى : خَسَفَتِ الشَّمْسُ، فَقَامَ النَّبِىُّ (صلى الله عليه وسلم) ، فَزِعًا فَخْشَى أَنْ تَكُونَ السَّاعَةُ، فَأَتَى الْمَسْجِدَ فَصَلَّى بِأَطْوَلِ قِيَامٍ وَرُكُوعٍ وسُجُودٍ رَأَيْتُهُ قَطُّ يَفْعَلُهُ، وَقَالَ: (هَذِهِ الآيَاتُ الَّتِى يُرْسِلُ اللَّهُ لا تَكُونُ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلا لِحَيَاتِهِ، وَلَكِنْ: يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ) فَإِذَا رَأَيْتُمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ، فَافْزَعُوا إِلَى ذِكْرِ اللَّه وَدُعَائِهِ وَاسْتِغْفَارِهِ)
تلخص مما سبق أن المشروع عند الكسوف :
١/الصلاة.
٢/الدعاء.
٣/التكبير.
٤/الصدقة.
٥/التعوذ بالله من عذاب القبر.
٦/التسبيح.
٧/التحميد.
٨/التهليل.
٩/ العتق.
١٠/ مطلق الذكر .
١١/ الثناء على الله .
١٢/ موعظة الناس وترهيبهم من عقاب الله .
١٣/ الاستغفار .
١٤/ الخوف من الله .

كتبه :
عبدالرحمن التويجري
عامله الله بلطفه وكل من قرأه ونشره ووالديه .. آمين