10 ذي الحجة, 1445

‏*اختيار العيش في الغرب يضيع النسل*

 

كتبت مؤمنة العظم حفيدة الشيخ علي الطنطاوي

لقد امتلك جدّنا علي الطنطاوي رحمه الله من الحكمة ما جعله يمنعنا من متابعة إجراءات الهجرة إلى كندا عندما هممنا بذلك قديماً وأولادنا ما زالوا صغاراً . حيث قال:** ” اختيار العيش في بلاد الغرب يضيع النسل، فإن استطعتم حماية أولادكم فلن تضمنوا ذرياتكم فلا تحملوا وزرهم ووزر نسلهم الى يوم القيامة “**

 

وها هي تجربتي : منذ 9 سنوات ورثت وظيفة مؤرخ عائلة رمضان عن المؤرخ الذي في بيروت، فبدأت بشجرة العائلة وبحثت عن أفراد العائلة في كل أنحاء العالم أونلاين / إلى أن وجدت ٥ آلاف منهم وصدمتني الأرقام… وإليكم إحصاءات كل من هاجر الى بلاد الغرب :

من هاجروا منذ ١٠٠ عام.. ٩٦% من ذريتهم لم تعد مسلمة…

ومن هاجروا منذ ٨٠ سنة .. ٧٥% من أحفادهم لم يعودوا مسلمين

ومن هاجر منذ ٦٠ سنة .. ٤٠% على النصرانية

 

ومن هاجر منذ ٤٠ سنة ٢٥ % تركوا الاسلام

 

في الأكوادور منذ ٨٠ عام هاجر اليها شيخ وبنى أول مسجد فيها، وسعى لتربية أولاده على الإسلام، لكن اليوم لا يوجد ولا حفيد واحد من أحفاده على الإسلام . وهذه حال كل العائلات …

وأنا على الصعيد الشخصي … فقط من أحفاد جدي صار عندنا ١٦ من اصل ٤٨ ليسوا على الإسلام بسبب عيشنا في أمريكا…

 

أهلي وإخواني وأحبابي وأصدقائي لا تضيِّعوا أولادكم وذرياتكم إلى يوم القيامة وتكونوا سبباً في تحولهم من الإسلام وضياع دينهم، أو تكونوا سبباً في دخولهم النار…

فالدنيا زائلة، وعمرنا فيها قصيرٌ، ونحن ضيوف، ضحوا من أجل أولادكم وآخرتهم نصيحة لله.

 

أيها المسلم، هذا هو حال الأسر الإسلامية التي هاجرت إلى الغرب، فقد كسب أغلبها دنيا، ولكن أضاع الآخرة، وإنّ هذا المقال عظة وعبرة.. فاعتبروا يا أولي الألباب .

حكمة اليوم

  • الناس لا يفصل بينهم النزاع إلّا كتاب منزل من السماء، وإذا ردوا إلى عقولهم فلكل واحد منهم عقل.

استطلاع الرأي

من خلال اطلاعكم كيف تقيمون الموقع؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

القائمة البريدية