10 ذي الحجة, 1445

*☘هذه بعض الخواطر التي أهمس بها في آذان إخواني المعلمين والمعلمات بمناسبة بدء العام الدراسي:*

1️⃣ ‏أخي المعلم:
‏أنت تقوم بأحد وظائف الأنبياء ، فالله الله بالصدق والإخلاص ، فمتى ما علم الله منك ذلك ، بارك في تعليمك ، وضاعف مثوبتك ، وطيّب غرسك..


2️⃣ ‏الرحمة قبل العلم ، وتأمل ثناء الله على الخضر بقوله: {آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما} ، فبالرحمة – مع النصح والحزم – تظفر..


3️⃣ ‏كنتَ يوماً من الدهر على نفس مقعد تلاميذك..
فما كنت تحبه من جميل تصرفات أساتذتك فافعله ، وما كنتَ تكرهه من ذلك فاجتنبه..


4️⃣ ‏وصفَ معاوية بن الحكم -رضي الله عنه – النبي ﷺ فقال: ما رأيت معلماً أحسن منه..
فاملأ قلبك وعينيك وأذنك من الإطلاع على سيرته قراءةً وسماعا..


5️⃣‏أخي المعلم:
‏تذكر أنه لو لم يتخرج على يديك إلا طالب واحد ينفع الله به الأمة لكفى، فإنك شريك في كل نفع يجريه الله على يديه ، لأنك سبب فيه..


6️⃣ طلابك يقتبسون من سمْتك وأخلاقك أكثر من كلامك ، ولا نزال نتذكر أساتذة -جزاهم الله عنا أحسن الجزاء – بقيت آثار أخلاقهم أكثر من معلوماتهم..


7️⃣ ‏علق العلامة السعدي – رحمه الله على: {وأما السائل فلاتنهر} والمعلم مأمور بحسن الخلق مع المتعلم ، ومباشرته بالإكرام والتحنن عليه ، ففي ذلك معونة له على مقصده..

‏8️⃣ نحن جميعا عابرون في هذه الحياة ، ولن يبقى إلا ما عملنا ، إن خيراً فخير وإن شراً فشر ، ولنتذكر أن طلابنا أمانة ، فلننظر كيف سنجيب ربنا إذا سألنا عنها..

‏أسأل الله تعالى أن يعيننا على أداء هذه الأمانة ، وأن يوفقنا للعلم النافع والعمل الصالح ، وأن يقر أعيننا بصلاح ذرياتنا وطلابنا..
آمين..

*محبكم: عمر المقبل*