16 شعبان, 1445

🌻 *إشراقة نبوية* 🌻
٢٣ / ٧ / ١٤٤٥هـ

عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ : أنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بنَ عَوْفٍ رَضِيَ اللَّهُ عنْه أُتِيَ بطَعَامٍ وكانَ صَائِمًا فَقالَ :
(( *قُتِلَ مُصْعَبُ بنُ عُمَيْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وهو خَيْرٌ مِنِّي ، فَلَمْ يُوجَدْ لَهُ مَا يُكَفَّنُ فِيهِ إِلاَّ بُرْدَةٌ إنْ غُطِّيَ بِهَا رَأْسُهُ بَدَتْ رِجْلَاهُ ، وإنْ غُطِّيَ بِهَا رِجْلَاهُ بَدَا رَأْسَهُ ، ثُمَّ بُسِطَ لَنَا مِنَ الدُّنْيَا ما بُسِطَ – أَوْ قالَ: أُعْطِينَا مِنَ الدُّنْيَا ما أُعْطِينَا – وقدْ خَشِينَا أَنْ تَكُونَ حَسَنَاتُنَا عُجِّلَتْ لَنَا* )) ثُمَّ جَعَلَ يَبْكِي حتَّى تَرَكَ الطَّعَامَ. رواه البخاري

🔶 *هداية الحديث* :
ـ استحباب تذكّر سير الصالحين ، فهي زاد يوصِل إلى طريق الآخرة.
ـ على المرء أن يذكر أصحابه وإخوانه بجميل فعالهم وحُسن مناقبهم وأن يستغفر لهم وأن يتجنب ذكر ما يسوؤهم.
ـ المؤمن ينظر في الطاعة إلى مَن فوقه ، وفي أمور الدنيا إلى مَن دونه ليبقى حريصاً على الإكثار من الطاعة شاكراً لأنعم الله.