10 ذي الحجة, 1445

بدأحت وزارة الحج والعمرة، استعداداتها لإطلاق ندوة الحج الكبرى لهذا العام بعنوان “الإسلام تعايش وتسامح” برعاية وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن.

ومن المقرر أن تعقد الندوة بدورتها الرابعة والأربعين في الرابع من شهر ذي الحجة ١٤٤٠هـ، بحضور ومشاركة نخبة من الفقهاء والعلماء والمفكرين والمؤثرين من داخل المملكة وخارجها، وذلك على مدى يومين بفندق هيلتون المؤتمرات بمكة المكرمة.

وأكد نائب وزير الحج والعمرة المشرف العام على لجان الندوة الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، أن ندوة الحج الكبرى هي أحد أبرز الفعاليات العلمية التي ترعاها وزارة الحج والعمرة كل عام منذ انطلاقها عام ١٣٩٠هـ الموافق ١٩٧٠م.

وأضاف أن الندوة تناقش عدة مواضيع حيوية ذات صلة بموسم الحج وبالقيم الإسلامية، لتساهم في إثراء الثقافة وتعزيز الوعي العام، مبينا أن هذا اللقاء الثقافي العلمي يستقطب أبرز العقول والمفكرين المسلمين تزامناً مع أداء فريضة الحج بحيث تستضيف المملكة هذا اللقاء وهذه العقول وتضع الرؤية والتصور الخاص بموضوع الندوة أمامهم.

وبدوره، قال وكيل الوزارة لشؤون العمرة المشرف على اللجنة التنفيذية للندوة، إن الوزارة تسعى من خلال عقد تلك الندوة إلى تحقيق عدة أهداف بالتزامن مع موسم الحج، منها، إبراز الدور الثقافي والحضاري الذي تضطلع به المملكة، وتعزيز التواصـل العلمـي والثقافـي البنّاء بيـن الباحثيـن والمفكرين الإسلاميين مــن مختلــف دول العالــم، للعمــل علــى إبــراز أهــم الإنجازات والمشــروعات الرائــدة والتطــورات المتلاحقة فــي الحرميــن الشــريفين والمشــاعر المقدســة لخدمــة المســلمين، والإسهام فــي تقويــة أواصــر التعاون والتآلف بيــن أبنــاء الأمة الإسلامية، وتكريس مبدأ الوسطية والاعتدال، ونشر قيم الإسلام السمحة.

يُذكر أن الوزارة تبدأ في استقبال الضيوف المشاركين في الندوة القادمين من داخل وخارج المملكة العربية السعودية إلى مكة المكرمة ابتداءً من اليوم الثلاثاء ٢7 ذو القعدة.

وأعدت للضيوف المشاركين في ندوة الحج الكبرى مجموعة من الرحلات الثقافية ليتعرفوا على الأماكن التاريخية وبعض المتاحف والمعارض المتواجدة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، بالإضافة إلى البرنامج العلمي للندوة