10 ذي الحجة, 1445


يعد الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ، الذي صدر توجيه كريم بتكليفه بخطبة عرفة أحد المراجع الكِبار في الحديث الشريف وروايته وتفسيره.

والشيخ محمد بن حسن آل الشيخ عضو هيئة كِبار العلماء واسمه بالكامل: محمد بن حسن بن عبدالرحمن بن عبداللطيف آل الشيخ، وهو أحد أحفاد الشيخ محمد بن عبدالوهاب.

ووفق تقرير نشرته “سبق” عقب صدور الأمر الكريم باختياره رئيساً لمجمع الحديث في أكتوبر 2017 تعلّم “آل الشيخ” بالمدارس النظامية الابتدائية، ثم الإعدادية، ثم الثانوية والتحق بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بكلية الشريعة، وبعدها التحق بالمعهد العالي للقضاء وتخرج فيه بدرجة الماجستير.

عمل “آل الشيخ” محاضراً في كلية الشريعة ما يقارب عشر سنوات، ثم عيّن على وظيفة عضو إفتاء برئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء بموجب الأمر السامي الكريم رقم (53) وتاريخ 18/ 2/ 1421هـ، ثم عيّن عضواً بمجلس هيئة كِبار العلماء بتاريخ 3/ 3/ 1426هـ، فعضواً في اللجنة الدائمة للبحوث والفتوى المتفرعة من هيئة كِبار العلماء بموجب الأمر السامي الكريم رقم (أ/ 202) وتاريخ 11/ 7/ 1426هـ.

ويرأس مجلس الأوقاف الفرعي بمنطقة الرياض، كما تولى الخطابة بجامع سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ (رحمه الله) بالديرة، منذ عام 1412هـ، ومثّل رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء في لجان عدة مع جهات حكومية، وله أيضاً مشاركات في لجان أخرى.

حكمة اليوم

  • الإعتذار عن الخطأ لايجرح كرامتك بل يجعلك كبيرا بعين من أخطأت بحقه. .

استطلاع الرأي

من خلال اطلاعكم كيف تقيمون الموقع؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

القائمة البريدية