9 محرم, 1446

          نشأته وبداية طلب العلم:
راشد بن راجح الشريف ولد في مدينة تُرَبَة عام 1363هـ، تربى على يد والده وتوفي وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره، فاعتنى به أخوه الأكبر (عابد) ووالدته، درس أربع سنوات من المرحلة الابتدائية في مدرسة العلاوة في تربة على يد الشيخ عبدالمحسن بن زيد، ثم أكمل دراسته في باقي مراحل التعليم العام بالابتداية بمدينة الطائف، ثم بدار التوحيد في نفس المدينة، ثم التحق بكلية الشريعة بمكة المكرمة، ثم اختير لاحقا ليلتحق بالبعثة الخارجية لجامعة كامبردج في بريطانيا، وكان لا يرغب الذهاب إلى بريطانيا إذ كانت رغبته أن يبتعث إلى بلد عربي، ولكن ظروف تلك المرحلة من الزمن لم تكن موائمة للذهاب إلى البلدان العربية التي كان يُبتعث إليها الطلاب من قبل بسبب الأوضاع السياسية.
حصل من الجامعة المذكورة على شهادة الدكتوراه في الفلسفة والنحو وقواعد اللغة العربية.
عاد الشيخ إلى المملكة العربية وشغل منصب عمادة كلية الشريعة، وفي تلك الأثناء إبّان كان عميدًا لرئاسة عمادة كلية الشريعة صدر قرار من الملك فهد بتحويل كلية الشريعة وكلية التربية إلى جامعة وذلك بعد عرض الدكتور راشد الراجح عليه احتياج المنطقة للتوسع في الدراسة، ومن ثمَّ سميت بجامعة أم القرى، ومن ثَمَّ عيِّن الشيخ مديرًا لجامعة أم القرى لاثني عشر عامًا حيث كان أول مدير لها، ثم اختير عام 1416هــ ليكون عضوًا في مجلس الشورى الذي استمر فيه نحو 10 أعوام انتهت في عام 1426هــ، كما ترأس إدراة مركز النادي الأدبي الثقافي بمكة المكرمة وشغل منصب نائب رئيس مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

مصدر ترجمته:
مقابلة تلفزيونية أجريت مع المترجم له.