4 شوال, 1445

يا من أرهقته ذنوبه
يا من يبتغي توبة
يا من أثقلته ذنوبه
يا من يبحث عن توبة
يا من يخشى عمله السيء
ويخشى العقوبة ويريد محو أثر الذنب والنجاة من العقاب
يا من يبحث عن سبيلٍ للعمل الصالح الذي يمحو فعله السيئ
يا من يُحب ربه ويبتغي مرضاته ، لكنه يضعف أحيانا
يا من يبحثُ عن حلٍّ عملي

*▪إليك بعض النصائح:*

– أقلع عن ذنبك ، واعزم على عدم العودة إليه أبدًا ، وإن كان لأحد مظلمةٌ فاجتهد في ردها

– صل ركعتي التوبة

– اهجر مكان المعصية وأهلها ، وابحث عن صحبة صالحة

– تحر الأوقات الفاضلة للدعاء كالثُلُث الأخير من الليل ، وساعة الجُمُعة ، والسجود ، وأدبار الصلوات ، وبين الأذان والإقامة ، وغيرهم..

– أسبغ الوضوء على المكاره

– حافظ على صلاة الجماعة في المسجد

– أكثر الخطا إلى المساجد

– انتظر الصلاة بعد الصلاة

– أطل المُكث في المسجد للرجل ، والمرأة تطل المُكث في مصلاها على طهارة منتظرة الصلاة بعد الصلاة

– حافظ على النوافل وقيام الليل

– أكثر من الاستغفار والتوبة ، واطلب بصدق من الله – سبحانه وتعالى – دوما أن يتوب عليك

– ابتهل إلى ربك وتضرع إليه في كل وقت ، وتحرَّ أوقات الإجابة

– أكثر من الصلاة والسلام على رسولنا محمد ﷺ

– تصدّق ، وهنيئًا لمن كانت له صدقة جارية

– أكثر من قراءة القرآن ، وليكن لك ورد يومي لا تتركه

– صاحب القرآن قراءة وتدبرًا وعملاً

– حافظ على أذكار الصباح والمساء ، وأذكار النوم ، والدخول للمنزل والخروج منه ، وأدبار الصلوات ، وغيرها من أذكار اليوم والليلة

– أكثر من ذكر الله – عز وجل:
(سبحان الله وبحمده ١٠٠ مرة وأكثر
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ١٠٠ مرة وأكثر
سبحان الله العظيم وبحمده
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وغيرها من الأذكار)
الهج بذكره في كل مكان وفي كل وقت

– بر بوالديك أحياء وأمواتًا

– صل رحمك

– صُم الاثنين والخميس ، والأيام البيض

– اعطف على المسلمين ولو بالكلمة الطيبة

– ساهم في نشر الخير (مصحفًا ، كتابًا ، علمًا ، آية ، حديثًا صحيحًا ، تذكيرات على وسائل التواصل…)

– قم الليل

– استغفر وقت السحر

– اترك رفاق السوء ، وابحث عن رفقة صالحة

– اهجر المعصية وجاهد نفسك في تركها

– اترك صُحبة السوء ، وصاحب الصالحين

– رد المظالم لأهلها وتحلل منها

– استغفر لمن اغتبتهم ، وتحلل ممن تستطيع التحلل منه

– أصلح بين المتخاصمين

– اطلب العلم الشرعي ، وما أيسر توفره هذه الأيام من خلال التقنية الحديثة

– خالق الناس بخُلُق حسن

– زر البيت الحرام بعمرة أو حج إن استطعت

– ثقّل ميزانك بفعل الحسنات ، ولا تنس: *”إن الحسنات يُذهبن السيئات”*

– لا تترك باب خير يهيئ أمامك إلا وقد ساهمت فيه بما تقدر عليه

– لا تيأس ولا تقنط أبدًا مهما كانت ذنوبك ، وأقبل على ربك بيقين وصدق ، وتيقن أنه سيقبلك ويفرح بك – سبحانه وتعالى

هذه بعض النصائح افعلها جميعها وافعل أكثر منها إن شئت ، وإن لم تستطع فجاهد نفسك على فعل ما تستطيعه ، وتزود من الصالحات ، فمهما كانت ذنوبك عظيمة فعفو ربك – سبحانه وتعالى – أعظم..

أبشروا وافرحوا بدينكم ، فالإسلام عظيم وهو أعظم وأكبر نعمة أنعم بها ربك – سبحانه وتعالى – عليك ، فالحمد لله الحمدلله الحمدلله..

الحمد لله الذي جعل لنا باب توبة ، وجعل لنا فرصة للرجوع إليه..

”ففروا إلى الله”
نفرُّ منه إليه – سبحانه وتعالى..

عفا الله عنا وعنكم ، وتاب علينا وعليكم ، وغفر لنا وهدانا وأعاننا على ذكره وشكره وحُسن عبادته أجمعين..

ساهم في نشرها ، ولا تدعها تقف عندك ، فالدال على الخير كفاعله..

تقبل الله منا ومنكم..