6 شوال, 1445

وقفة تأمل.
السلام عليكم ورحمة الله وبركات
من المآسي الإجتماعية، وقد تمس جانبا من الدين ولو من بعيد = أن يتحول هذا الشهر الكريم، شهر القرآن والرحمة والرضوان، إلى ميدان يتسابق فيه العوائل والأسر إلى جلب أنواع المأكولات والمطعومات والمشروبات من الأسواق ومحلات التموينات، وينشغل فيه النساء في البيوت في إعداد السفر المتنوعة، مما يقضي على الأموال والأوقات الثمينة.
فهل من عودة رشيدة إلى حالنا قبل رمضان فيما يتعلق بما ذكر.
وهل من منقذ لنا من هذا الدفع الاجتماعي المحموم؟
هل من تفكر ولو لبعض الوقت في البحث عن الحكمة من صيام رمضان؟
هل من عودة رشيدة إلى حال السلف الصالح في رمضان.
أسئلة كثيرة تطرح كل عام، ولا نجد لها جوابا، سوى جواب واحد.
إنه الإصرار العملي والتربوي على المضي في هذا الطريق السريع الذي لا نهاية له.
اللهم احفظ علينا النعم، وارزقنا الشكر القلبي والقولي والعملي.
اللهم ارشدنا للقول الرشيد، والعمل السديد.

منقول