6 شوال, 1445

اليوم(السبت) إن شاء الله مع (أذان المغرب) نكون قد دخلنا فعلياً في ليلة (٢١) رمضان
*وإليك٧ نقاط مُختصرة:*
١- أكثر من دعاء: (اللهم إنك عفوٌ تحب العفو فاعف عني)
٢- ليلة القدر بعبادة (٨٤) سنة
{ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر}
٣- لا يوجد دليل شرعي يجزم أن ليلة القدر هي ليلة (٢٧)
٤- معلوم عند أهل العلم أن ليلة القدر تتنقّل وليست ثابتة سنة ليلة (٢١) وسنة ليلة (٢٣) وسنة ليلة (٢٥) وسنة ليلة (٢٧) وسنة ليلة (٢٩)
٥- لا تُسخّر طاقتك في الانشغال بليلة القدر متى تكون ، سخّر جهدك في أنك تجتهد في العشر ليالي وهذه الحكمة من إخفائها
٦- لو كنت من الذين فرّطوا وضيّعوا أول رمضان فما زال عندك فرصة فلا تضيعها
٧- قسّم وقتك ونوّع لنفسك (صلّ فإن تعبت فاقرأ القرآن ، فإن اُجهدت فسبح ، فإن فرغت فادعُ فإن قرب الفجر فاستغفر الله إنه كان غفارًا)

المحروم من فرّط في ليالي رمضان وخاصة العشر ومنها ليلة القدر ليلة الكنز ليلة الفوز فإنما الأعمال بالخواتيم..

جعلنا الله وإياك ومن نحب ممن صام وقام رمضان إيماناً واحتساباً وغُفر له وجعلنا من المُخلصين المقبولين..